عن شادوف

نحن في شادوف نعتبر أنفسنا أحد رواد الاستدامة في الشرق الأوسط منذ عام 2011. حيث نؤمن بالمسؤولية الاجتماعية تجاه القضايا المثيرة للجدل مثل الأمن الغذائي، والسيادة الغذائية، والتوسع العمراني على حساب المساحات الخضراء. ونحقق هذا من خلال خلق مساحات حضرية مُستدامة. ونحن متخصصون في أقسام متنوعة من الخدمات للتأكد من أننا نقدم الهدف المتعلق بالمدن الحضرية المستدامة، مثل: تصميم الحدائق، والزراعة الحضرية، والجدران الخضراء، والأسطح الخضراء.

نهدف الى أن تكون القاهرة وجميع مدن العالم العربي مدن مثالية مستدامة. نحن نبحث عنك لتكون جزءًا من قصتنا.

من نحن ؟

نحن نؤمن بأن الربح لا يتعلق فقط بالجانب المالي، لأن الربح الحقيقي هو التأثير الاجتماعي والبيئي. بدأت قصة شادوف بشريف حسني وطارق حسني. وذلك بعد أن ذهبوا في رحلة لمدة أسبوعين إلى مزرعة مختصة في الزراعة مائية من نوع "الأكوابونيك". فعندما لفت انتباههم هذا النمط من الزراعة وألهمهم، قد فكروا في التأثير المحتمل لهذا النمط على مدينة مكتظة بالسكان مثل مسقط رأسهم، القاهرة. فقد أرادوا تغيير التكنولوجيا وتكييفها لتكون مناسبة للزراعة على الأسطح. فكانت تلك بداية الزراعة الحضرية – زراعة الأسطح - في القاهرة ومصر والشرق الأوسط.

وبعد ذلك بفترة وجيزة، بدأت الشركة في توظيف أول موظفيها وبدأت في معالجة وفهم المشاكل الموجودة في مجتمعهم.

وبعد ذلك بفترة وجيزة، بدأت الشركة في توظيف أول موظفيها وبدأت في معالجة وفهم المشاكل الموجودة في مجتمعهم. ومن احدى تلك التحديات البيئية التي فكروا فيها في مجتمعهم، كانت الجدران الخرسانية للمباني وتأثيرها على تنظيم درجة الحرارة. فمن المزارع على الأسطح، بدأت الشركة تفكر في "الحوائط الخضراء". وذلك من خلال إضافة مساحات خضراء في المواقع التي كانت في السابق خالية من أي خضرة وكان يُعتقد أنها "غير قابلة للتخضير". أدخلت شادوف الحوائط الخضراء إلى السوق المصرية وسرعان ما انتقلت إلى الأسواق الإقليمية في دول الخليج العربي المجاورة مثل دبي والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية. ومع ذلك، من أجل احداث التأثير الأكبر في المساحات الخضراء، كان من الواضح أن على شادوف أن تبدأ من بداية أي عملية تحول. والبداية دائمًا هي التصميم. بدأت شادوف شراكة مع خالد عبد الجواد لإطلاق قسم هندسة المناظر الطبيعية مع التركيز على مفهوم الاستدامة. اليوم، يقوم فريق مهندسي المناظر الطبيعية لدينا بتنفيذ أكبر المشاريع في مصر والشرق الأوسط. وتكمن جودة تصميماتنا في حقيقة أننا نجمع بين الطابع المحلي والميزات الاجتماعية مع الاستدامة والاستخدام الرشيد للموارد. وتستمر قصة شادوف في هولندا من خلال الشراكة مع فود ستارز، وهي حاضنة أسستها وزارة الزراعة الهولندية. حيث نأمل أن يمتد تأثيرنا إلى ما وراء الشرق الأوسط، ويمكننا توصيل رؤيتنا في كل مكان. مع المزيد من الطموحات والخطط للنمو لتوسعات أكبر وتطورات مبتكرة للمنتجات، أقامت شادوف شراكة مع مشكاة السعودية. ومشكاة هي شركة رائدة في المنطقة وتركز على تقنيات الزراعة المتطورة. من خلال الجمع بين خبرتنا واستثمار مشكاة، نأمل أن يكون لنا الدور الأبرز في جعل المملكة العربية السعودية خضراء ومستدامة. اليوم، لدى شادوف أكثر من 50 موظفًا وأنشأت أكثر من 9600 متر مربع من الجدران الخضراء، وصممت 4100000 متر مربع من المناظر الطبيعية في مصر والمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة، وتم تركيب أكثر من 400 مزرعة على الأسطح. لتحقيق المزيد من النمو وإحداث المزيد من التغيير، دخلت شادوف في شراكة مع صندوق المياه والطاقة من أجل الغذاء لتطوير مجموعة المزارع الحضرية الخاصة بهم لتكون قادرة على تلبية الطلب المتزايد باستمرار على المنتجات الطازجة والمحلية في المدن.

مهمتنا

ان نصبح الشركة الاولى فى العالم فى تقديم حلول بيئية مستدامة فى مجال الزراعة .​

رؤيتنا

نريد تحسين مستوى المعيشة للناس وذلك عن طريق انظمة مبتكرة لها جانب بيئى و اجتماعى​.

قيمنا

الاحترام حسن التعامل​

الابتكار

الالتزام

المسؤوليه الاجتماعية ​

الاستدامة

روح الفريق​